tahalil-logo-ar

تنظيم ورشة تكوينية لتطوير التشغيل الأخضر لفائدة شباب الريف في موريتانيا

بدأت اليوم الأربعاء في نواكشوط، أعمال ورشة تكوينية لتطوير التشغيل الأخضر لفائدة شباب الريف في إطار برنامج ” مشروعي -مستقبلي” و عمال قطاعي التشغيل والتكوين المهني والزراعة.

وتدخل هذه الدورة التكوينية المنظمة من طرف وزارة التشغيل والتكوين المهني بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة(الفاو) وجمعية “نافوري” غير الحكومية، ضمن نشاطات مشروع تقوية تكيف منطقة الساحل عبر خلق فرص التشغيل لشباب الريف.

ويستفيد من هذا التكوين ثلاثون مشاركا يمثلون “مشروعي-مستقبلي”، والمدرسة الوطنية للتكوين والإرشاد الزراعي، ووكالة التشغيل، بالإضافة الى أطر قطاع البيئة والتنمية المستدامة وجامعة نواكشوط.

وأكد السيد جالو عبد الله مامادو ملحق بالبرامج لدى ممثلية منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) في بلادنا، في كلمة بالمناسبة، أن هذه الورشة تندرج في إطار مشروع دعم الصمود في منطقة الساحل من خلال خلق فرص العمل للشباب الريفيين في المحيط الهش، الممول من طرف الحكومة الألمانية والذي تنفذه منظمة(الفاو) دعما للحكومة الموريتانية.

وأضاف أن هدف الورشة هو دعم الجهود المبذولة من قبل الحكومة الموريتانية من خلال برنامج ” مشروعي -مستقبلي” لدعم ولوج الشباب للعمل اللائق والذي يتماشى مع أهداف برنامج “أولوياتي” الموسع لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وقال إن الأمر يتعلق تحديدا بتقديم الدعم التقني لبرنامج ” مشروعي – مستقبلي” وكذلك للهيئات ذات الصلة كوكالة التشغيل والمدرسة الوطنية للتكوين والإرشاد الزراعي.

ونبه إلى أن هذه الورشة تهدف أيضا إلى تطوير فرص التشغيل الأخضر لفائدة شباب الريف وتحسين الإطار المرجعي والتوجيهي لترقية التشغيل الأخضر وتعزيز التناغم بين الفاعلين في مجال التشغيل والزراعة وهو ما يجسده حضور وزارة البيئة والتنمية المستدامة وجامعة نواكشوط.

وأشار إلى أن منظمة (الفاو) تعمل من خلال هذه الأنشطة على خلق مناخ موات للشباب من أجل التمكن من استغلال الفرص الحالية والمستقبلية في توفير عمل ريفي لائق.

وتابع المشاركون في الورشة عروضا نظرية تناولت تقديم برنامج ” مشروعي -مستقبلي” والمركز الوطني للتشغيل، والاستراتيجيات الوطنية ذات الصلة، وفرض التشغيل الأخضر.