Facebook
وزيرة التجارة تشرف على افتتاح يوم تشاروي حول الاستراتيجية الصناعية   
13/10/2021

أشرفت معالي وزيرة التجارة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة السيدة الناها بنت حمدي ولد مكناس بحضور معالي وزيري التنمية الحيوانية السيد لمرابط ولد بناهي والتشغيل والتكوين المهني

السيد الطالب ولد سيد احمد، اليوم الإثنين بقصر المؤتمرات في نواكشوط، على افتتاح اليوم التشاوري حول الاستراتيجية الصناعية المنظم تحت شعار: " أي صناعة لموريتانيا".

ويأتي افتتاح هذا اللقاء، المنظم من طرف وزارة التجارة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، للتشاور حول الاستراتيجية الصناعية الجديدة ومراجعة الاستراتيجية الماضية والاستفادة منها في تفادي النواقص المسجلة في مجال تطوير وتنويع صناعاتنا الوطنية للمساهمة في النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل والقيمة المضافة.

وأكدت معالي الوزيرة، في كلمة بالمناسبة، أنه نتيجة لعوامل متداخلة ومتشعبة لايزال القطاع الصناعي في بلادنا مقصرا في المساهمة الفعالة في الناتج الوطني الخام وخلق الكثير من فرص العمل، مبرزة أن من هذه العوامل تكلفة توفير المواد الأولية وضعف اليد العاملة المتخصصة وعزوف العديد من رجال الاعمال عن المجازفة بدخول مغامرة التصنيع .

وقالت إن هذا الاجتماع يأتي اليوم والعالم لم يتعاف بعد من تداعيات جائحة كورونا وتأثيراتها الكارثية على حركة النقل بجميع اشكاله وعلى التواصل البشري العابر للحدود وعلى التبادل التجاري العالمي بعد توقيف عدد من الدول الصناعية لصادراتها تحسبا لاستمرار الجائحة .

وأضافت أن هذه الجائحة ساهمت في زيادة الوعي بأهمية وجود نسيج صناعي قادر على توفير احتياجات البلدان الضرورية في ظل الأزمات باعتبار تطوير الصناعة الوطنية عاملا من عوامل الاستقلال والسيادة .

واشارت الي أن الحكومة ملتزمة بالعمل على النهوض بالصناعات التحويلية خاصة في المجالات التي تتمتع فيها بلادنا بامتيازات خاصة، الثروة الحيوانية والزراعة والصيد، تنفيذا لتعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني .

وبدوره أكد ممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية السيد كريستوف إيفيتو أن منظمته ملتزمة بالتعاون وتبادل الخبرات مع موريتانيا، مشيرا إلى أن المنظمة توصلت من خلال دراسة أعدتها أنه كلما زادت الصناعة في دولة قلت فيها نسبة الفقر، مؤكدا أهمية الصناعة ودورها في محاربة الفقر.

جرى افتتاح الورشة بحضور السلطات الإدارية ورئيسة جهة نواكشوط والمنتخبين المحليين في مقاطعة تفرغ زينة.

و_م_أ


Toute reprise totale où partielle de cet article doit inclure la source : www.journaltahalil.com
Réagir à cet article
Pseudo
E-mail
Commentaire
Entrer le code
La rédaction de Tahalil vous demande d'éviter tout abus de langage en vue de maintenir le sérieux et de garantir la crédibilité de vos interventions dans cette rubrique. Les commentaires des visiteurs ne reflètent pas nécessairement le point de vue de Tahalil et de ses journalistes.
Les commentaires insultants ou diffamatoires seront censurés.

TAHALIL 2006-2021 Tous droits reservés