Facebook
ازويرات: تخرج 56 من حملة شهادة الليصانص المهنية   
07/10/2021

أشرف والي تيرس زمور، السيد إسلم ولد سيدي، أمس الثلاثاء بمدينة ازويرات على تخرج الدفعة الأولى من المعهد العالي لمهن المعادن والتي تضم 56 طالبا من ضمنهم 8 بنات، وذلك في مجال الصيانة الصناعية.



وأعرب المدير العام للمعهد العالي لمهن المعادن، السيد أحمد سالم محمد، عن سعادته بتخرج هذه الدفعة التي تلقت تكوينا مهنيا على مدى ثلاث سنوات، مما مكن الطلاب من اكتساب مهارات جديدة وهو ماسيترجم اليوم بمنحهم شهادة الليصانص المهنية.

وأشار إلى أن إتمام الدراسة بنجاح هو لحظة فخر تكمن بفضل الله ودعم شركاء المعهد من القطاعات المعنية بهذا المجال، موضحا أن هذه الشراكة مكنت الطلاب من التكوين في فضاءات صناعية وأنها لحظة فخر بما يساهم به المعهد العالي لمهن المعادن ومجموعة ابوليتكنيك بشكل عام من تكوين كفاءات وطنية ستساهم فى مسيرة التنمية الشاملة للوطن.

وشكر الفرق التعليمية والعسكرية والشركاء الصناعيين لمابذلوه من جهد في استقبال وتأطير الطلبة خلال فترات الدراسة.

وبدوره أوضح المدير المساعد للمعهد الرائد عبد الرحمن ولد جدو أن هذه الدفعة تلقت تدريبا عسكريا مدته 30 يوما شمل المهارات العسكرية والإسعافات الأولية ومعرفة القوانين التي تدخل في مجال التكوين المعنوي.

ومن جهته عبر المتحدث باسم الطلاب المتخرجين عن فرحهم الكبير بهذا التخرج مقدما تشكراته إلى كل من له دور من قريب أوبعيد في مساعدتهم على مدار السنوات الثلاث الماضية.


وتميز حفل التخرج باستعراضات عسكرية لاقت إعجاب الجميع، كما قدمت إفادات النجاح على المتفوقين من الدفعة قدمها والي تيرس زمور وحاكم مقاطعة ازويرات وعمدة بلديتها المساعد والمدير العام المعهد وقائد الكتيبه 22.

وتجدر الإشارة إلى أن المعهد العالي لمهن المعادن تم إنشاؤه سنة 2018 بمدينة ازويرات ويحتوي 170 طالبا ويؤطرهم 48 أستاذا ثمانية منهم دائمون.

و_م_أ


Toute reprise totale où partielle de cet article doit inclure la source : www.journaltahalil.com
Réagir à cet article
Pseudo
E-mail
Commentaire
Entrer le code
La rédaction de Tahalil vous demande d'éviter tout abus de langage en vue de maintenir le sérieux et de garantir la crédibilité de vos interventions dans cette rubrique. Les commentaires des visiteurs ne reflètent pas nécessairement le point de vue de Tahalil et de ses journalistes.
Les commentaires insultants ou diffamatoires seront censurés.

TAHALIL 2006-2021 Tous droits reservés