Facebook
روصو: وزير المالية : جسر روصو سيعزز التكامل الاقتصادي الإقليمي   
26/03/2021

أوضح معالي وزير المالية، السيد محمد الأمين ولد الذهبي، أن بناء جسر روصو يشكل ثمرة تعاون بين موريتانيا والسنغال، حيث يعزز على وجه الخصوص التكامل الاقتصادي الإقليمي من خلال ضمان حركة البضائع والأشخاص بطريقة سلسة وآمنة.



وأضاف في خطاب ألقاه خلال حفل التوقيع على عقد مشروع بناء جسر يربط بين موريتانيا والسنغال، اليوم الخميس في مدينة روصو، أن هذا المشروع الهام سيعزز التكامل بين البلدين الشقيقين وهو تكامل عزيز على رئيسي البلدين الشقيقين صاحب الفخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وصاحب الفخامة، السيد ماكي صال.

وقال إن هذا المشروع الطموح سيساهم في تعزيز عرى علاقات التعاون الضاربة في القدم بين البلدين الشقيقين وكذلك في تعزيز علاقاتهما بالشركاء في التنمية.

وبدوره أعلن وزير المالية والميزانية السنغالي، السيد عبد الله دواوادا ديالو ، خلال الحفل أن توقيع هذا العقد يعتبر دليلا بالغا على علاقات الصداقة والأخوة الممتازة بين السنغال وموريتانيا كما يمثل علامة فارقة جديدة في التعاون بين البلدين.

وأشاد بدعم الشركاء الفنيين والماليين في تنفيذ هذا المشروع الذي يمثل أولوية مطلقة لرئيسي البلدين.

وأكد أنه سيضمن ، بالتنسيق مع نظيره الموريتاني، اتخاذ جميع الترتيبات لاحترام الالتزامات من أجل ضمان نجاح هذا المشروع الذي يتناسب تمامًا مع سياسات التكامل الإقليمي.

ومن جانبه قال معالي وزير البنى التحتية والنقل السنغالي السيد منصور افاي إن بناء جسر روصو يعتبر انجاز بنية أساسية بالنسبة للممر العابر للساحل، طنجة الدار البيضاء نواكشوط داكار، آبيدجاه، لاكوس، لإسهامه بصورة كبيرة في تنفيذ سياسة الاندماج الإقليمي لتشجيع ربط الشبكات الطرقية في هذه البلدان واختصار الزمن بالنسبة للمسافرين وزيادة التبادل التجاري وتعزيز الانسجام بين الشعوب.

وقال السيد افاي إن هذا العمل يجسد الالتزام المشترك بين البلدين والذي سيستمر رابطا استراتيجيا واقتصاديا بين موريتانيا والسنغال، كما سيكون واصلا بين أوروبا وافريقيا المتاخمة للصحراء، وبهذا يكون هذا الجسر مثالا حيا للإرادة السياسية المشتركة لتعزيز التعاون بين البلدين والعمل على بناء منشآت أساسية للنقل ذات أبعاد إقليمية وقارية وفقا لهذه المبادرة.

وفي هذا الإطار، يضيف الوزير السنغالي ، فإن البلدين مصران على دفع وتعزيز العلاقات بينهما لبناء تعاون حيوي وايجابي وثقة كاملة.


Toute reprise totale où partielle de cet article doit inclure la source : www.journaltahalil.com
Réagir à cet article
Pseudo
E-mail
Commentaire
Entrer le code
La rédaction de Tahalil vous demande d'éviter tout abus de langage en vue de maintenir le sérieux et de garantir la crédibilité de vos interventions dans cette rubrique. Les commentaires des visiteurs ne reflètent pas nécessairement le point de vue de Tahalil et de ses journalistes.
Les commentaires insultants ou diffamatoires seront censurés.

TAHALIL 2006-2021 Tous droits reservés