Facebook
تنظيم ورشة تكوينية حول الصحافة الفرانكفونية في موريتانيا   
14/08/2020

نظم قسم موريتانيا باتحاد الصحافة الفرانكفونية صباح اليوم الخميس في نواكشوط ورشة تحسيسية تحت عنوان الإعلام والتنوع اللغوي .

 وتهدف هذه الورشة إلى منا قشة المشاكل المطروحة على المستوى التحريري فيما يتعلق باستخدام اللغات كوسيلة للتواصل والعمل.

وفي كلمة باسم وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان أوضح السيد محمد ولد خيار مستشار الوزير المكلف بالاتصال أن هذا النشاط يأتي في ظرفية استثنائية يطبعها الانفتاح السياسي وترسيخ الحريات.

وثمن الأعمال التي يقوم بها قسم موريتانيا في اتحاد الصحافة الفرانكفونية وخاصة في ما يتعلق بتمهين الصحافة من دورات تكوينية وورشات.

وبدورها أعربت رئيسة قسم موريتانيا في اتحاد الصحافة الفرانكفونية السيدة ماريا لادي تراورى عن أهمية هذه الورشة لكونها تعالج مشكلة مرتبطة بممارسة المهنة الصحفية على المستوى الوطني والدولي في هذه الظرفية الاستثنائية التي يعيشها العالم جراء انتشار فيروس كورونا.

وأضافت أن الهدف الأساسي للاتحاد هو الدفاع عن مبادئ وحرية الصحافة ومصالح وحقوق الصحفيين إضافة إلى تطوير جميع اللغات الوطنية، منوهة بما تتسم به موريتانيا من تنوع ثقافي وتعدد في اللغات

وتم خلال الحفل تقديم محاضرات من طرف السادة : حماده محمد صالح وباعبد الله سير با أشادا خلالها بإمكانات الصحافة الفرانكفونية في الحقل الإعلامي الموريتاني الذي يتميز بالتنوع اللغوي.

كما طرحوا إشكالية الخلفيات الثقافية المتعددة وهو ما يطرح بعض الإشكالات إضافة إلى تنوع الاهتمامات .

كما تطرق المحاضران إلى بعض المشاكل المطروحة على الحقل من أبرزها عدم وجود صحافة فرانكفونية وتكوين مما حدى بوسائل الإعلام إلى اللجوء للمتقاعدين.

وتميز الحفل بتقديم إفادات تذكارية لبعض الإعلاميين الذين وافهم الأجل المحتوم.

جرت وقائع الورشة بحضور عضو السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية السيد محمدن آكاه والنائبة كاديتا مالك جالو وعدد من الصحفيين.


Toute reprise totale où partielle de cet article doit inclure la source : www.journaltahalil.com
Réagir à cet article
Pseudo
E-mail
Commentaire
Entrer le code
La rédaction de Tahalil vous demande d'éviter tout abus de langage en vue de maintenir le sérieux et de garantir la crédibilité de vos interventions dans cette rubrique. Les commentaires des visiteurs ne reflètent pas nécessairement le point de vue de Tahalil et de ses journalistes.
Les commentaires insultants ou diffamatoires seront censurés.

TAHALIL 2006-2021 Tous droits reservés