Facebook
تنظيم ورشة تحسيسية حول تقويم كفاءات المدرسين
26/07/2020

بدأت اليوم الجمعة في نواكشوط أعمال ورشة تحسيسية حول تقويم كفاءات المدرسين، منظمة من طرف وزارة التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني ،وبتمويل من البنك الدولي وبتنفيذ من ادارة مشاريع التهذيب والتكوين .

 ويهدف هذا اللقاء إلى تحديد درجة تحكم المدرسين في اللغتين العربية والفرنسية والحساب والتربية التطبيقية من أجل معرفة الحاجات الفعلية من التكوين المستمر وتحسين مردودية المعلمين وتحفيز أكثرهم تميزا بالإضافة إلى المواءمة بين التكوين المستمر وحاجات المدرسين.

وسيتابع عدد من المدرسين والفاعلين في العملية التربوية على مدى يومين عروضا نظرية تتخللها نقاشات حول الأهداف من التقويم والنتائج المنتظرة منه وأهم نتائج تقويم مؤشرات خدمات التعليم ونظام المعلومات لتسيير التعليم ومفهوم التقويم في نظام وآليات الوظيفة العمومية.

وأوضح وزير التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني السيد آدما بوكار سوكو في كلمة بالمناسبة، أن فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني عندما تعهد بإصلاح المنظومة التربوية أكد أنه سيعمل على تثمين وتعزيز دور المعلم وضمان اعتراف المجتمع بمكانته المتميزة وتقدير مهنته معنويا وماديا.

وأضاف أن حكومة الوزير الأول السيد إسماعيل بده الشيخ سيديا عملت على تجسيد هذا التعهد، حيث قامت وزارة التعليم الأساسي وإصلاح قطاع التهذيب الوطني بجملة من الإجراءات شملت زيادة وتعميم علاوة البعد ودعم قدرات بعض المدرسين في اللغة الفرنسية ووضع معايير شفافة للتحويل والترقية بالتشاور مع النقابات.

وقال إن اعتبار المعلم يعتبر في هذا الصدد حجر الزاوية في الإصلاح المنشود الأمر الذي يجعل من اللازم أن تتاح له الفرصة بصورة مستمرة لتحسين خبراته العلمية والمهنية في عصر يتسم بالتطور العلمي المتسارع والذي تشكل مواكتبه تحديا بارزا لكثير من المهتمين بالتدريس .

وجرى افتتاح الورشة بحضور وزيري الاقتصاد والصناعة والتعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني ومديرة إدارة مشاريع التهذيب والتكوين.


كل اقتباس جزئي أوكلي من هذ المقال يجب ان يحوى المصدر : www.journaltahalil.com
تفاعل مع هذا المقال
الإسم
البريد الالكتروني
تعليق
أدخل الكود

تطلب إدارة تحرير تحاليل منكم أن تتحاشوا الألفاظ المسيئة لفرض جدية ومصداقية تعاليقكم في هذه القائمة. تعاليق الزوار لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع وصحفيية.
التعاليق المهينة و المشوه للسمعة سيتم حجبها .

تحاليل 2006-2020 جميع الحقوق محفوظة