Facebook
كوفيد19: القطاع الصحي يستحدث إستراتيجية جديدة لمواكبة التطورات الأخيرة
15/05/2020

أعلن اليوم الجمعة عن تسجيل ست إصابات جديدة بفيروس كورونا 19 المستجد بالبلاد. ويتعلق الأمر بخمس إصابات في العاصمة نواكشوط وإصابة بولاية لعصابه. وترفع الإصابات الست العدد الإجمالي للمصابين بهذا الوباء إلى 26 شخصا.



ويفرض تنامي انتشار الوباء بصورة مجتمعية وفي مناطق مختلفة من الوطن مزيدا من الحيطة والحذر والالتزام بالإجراءات الوقائية التي أعلنتها السلطات العمومية لمواجهة الوباء.

وفي هذا الإطار أكد مدير الصحة العمومية بوزارة الصحة الدكتور سيدي ولد الزحاف أن الوزارة اعتمدت استيراتيجية جديدة في التعاطي مع الوضع الوبائي بعد انتقاله من مرحلة إصابة أشخاص قادمين من الخارج إلى مرحلة جديدة من السريان في المجتمع على المستوى المحلي .

وأوضح في لقاء مع الوكالة الموريتانية للأنباء أن القطاع قام قبل ظهور الحالة السابعة بإعداد إستراتيجية شاملة للرقابة الوبائية للفيروس انطلاقا من أن هذه الحالات ظهرت في نواكشوط ، مبرزا أن التوجه الجديد يتمثل في تحديد الحالة الوبائية للعاصمة وتحديد كل المخالطين وفحصهم سبيلا إلى معرفة هذه الحالات وعزل أصحابها .

وقال إن بعض هذه الحالات المصابة أو اغلبها لا تحتاج إلى علاجات ولا توجد عندها أعراض مرضية بالرغم من حملها للفيروس.

وأضاف مدير الصحة العمومية أن الإجراءات المذكورة سيتم خلالها تقييم الوضع و تحديث الإستراتيجية التي تم إعدادها مسبقا والعمل بها وفق الوضع الوبائي الجديد.

وحول توفر البني التحتية والتجهيزات الطبية اللازمة لمواكبة انتشار الوباء لا قدر الله أكد المديران مستشفى الأمراض المعدية الذي تم افتتاحه مؤخرا يستقبل المصابين بالفيروس ويتوفر على التجهيزات الضرورية للعلاج والتكفل.

وفي رده على طلب بعض المواطنين اللجوء إلى أماكن الحجر الصحي باعتبارهم مخالطين للمصابين أوضح أن الإجراءات الخاصة بالمخالطين لكل الحالات الأنفة الذكر قد تم اتخاذها وان هذه الإجراءات متواصلة لعزل كل المخالطين وفحصهم تحسبا لتسجيل أي حالة محتملة.

وأكد مدير الصحة في اطار رده على تساؤلات بعض المواطنين المتعلقة بضرورة الحصول على الكمامات وأدوات التعقيم أن القطاع الصحي يعطي الأولوية في هذا الصدد للطوا قم الطبية أولا .

وحول إمكانية معرفة أو تحديد الأشخاص أو الشخص رقم صفر إن كان من المتسللين إلى نواكشوط أوضح المدير ان مهمة القطاع الصحي تكمن في توضيح الخطر الناجم عن دخول البلاد في هذه الظرفية الحالية.

وفي مجال تقييم الوضعية الوبائية الحالية، أكد مدير الصحة أن وباء كورونا سريع الانتقال وان الخطر ما يزال قائما خاصة في نواكشوط.

و في رده على عدم تطبيق الإجراءات الاحترازية لدى بعض المواطنين خاصة وان عيد الفطر المبارك على الأبواب،أشار الدكتور سيدي ولد الزحاف إلى أن اتخاذ الإجراءات الصحية يشكل الأمل المباشر لحصار الوباء، داعيا الآباء وربات البيوت إلى التزام الحيطة والحذر.

وأكد في هذا المجال أن الوباء يسري في المجتمع مما يتطلب من المواطنين ومنظمات المجتمع المدني والوجهاء والمنتخبون تقييم الوضعية الحالية ومراجعة الإجراءات المتخذة والوقوف على درجة الالتزام بها ، مؤكدا في هذا الصدد أن البقاء في البيوت ومتابعة الإجراءات الوقائية هو العامل الأساسي الذي اعتمدته دول العالم للقضاء على كورونا كوفيد19 عالميا.


كل اقتباس جزئي أوكلي من هذ المقال يجب ان يحوى المصدر : www.journaltahalil.com
تفاعل مع هذا المقال
الإسم
البريد الالكتروني
تعليق
أدخل الكود

تطلب إدارة تحرير تحاليل منكم أن تتحاشوا الألفاظ المسيئة لفرض جدية ومصداقية تعاليقكم في هذه القائمة. تعاليق الزوار لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع وصحفيية.
التعاليق المهينة و المشوه للسمعة سيتم حجبها .

تحاليل 2006-2018 جميع الحقوق محفوظة