Facebook
تنظيم مؤتمر إقليمي لإبراز تأثير انعدام الأمن على القطاع الخاص في منطقة الساحل
09/12/2019

انطلقت صباح يوم الاثنين في نواكشوط أعمال مؤتمر إقليمي حول تأثير الإرهاب وعدم الأمن على تنمية القطاع الخاص في مجموعة الدول الخمس بالساحل، منظم من طرف اتحاد أرباب العمل وإتحاد غرف التجارة والصناعة، في دول المجموعة بالتعاون مع المركز الدولي للمشاريع الخاصة.

ويهدف هذا المؤتمر الذي سيدوم يومين إلى تقديم تحليل معمق للتحديات الأمنية التي تواجهها هذه الدول مجتمعة كتهريب السلاح والأشخاص والمخدرات والإرهاب.

وأوضح وزير التجارة والسياحة السيد سيد أحمد ولد محمد، في كلمة بالمناسبة، أن انعقاد هذا المؤتمر الإقليمي يكتسي أهمية بالغة حيث سيسد من خلال الدارسات التي سيناقشها والتوصيات التي سيصدرها فراغا كبيرا ونقصا ملحوظا في المعلومات المرتبطة بإشكالية الأمن والتنمية بشبه المنطقة.

وأضاف بأن موريتانيا ظلت واعية بخطر الإرهاب وانعدام الأمن، حيث وضعت إستراتيجية ناجعة وفعالة في مكافحة الإرهاب ومختلف أشكال الغلو والتطرف ضمن مقاربة شمولية تراعي الأبعاد الأمنية والاقتصادية لهذه الظاهرة التي تأثرت بها منطقة الساحل وتركت بصمتها وآثارها السلبية على اقتصاديات دولها.

وقال إن موريتانيا التي تعد بفضل الله وبجهود قواتها المسلحة وقوات أمنها من أقل دول الساحل تأثيرا بهذه الظاهرة، لم تنجوا من تلك الآثار خاصة في قطاع السياحة الذي تراجع خلال سنوات الماضية قبل أن ينتعش من جديد ويضاعف من نشاطه.

وأكد بأن الحكومة الموريتانية و بتوجيهات من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، جعلت في صدارة برنامجها العمل على تفعيل مقاربة متعددة الأبعاد تتكامل في إطارها المواجهة العسكرية و الأمنية مع المواجهة الفكرية والاقتصادية ما سيمكن من تعزيز الأمن والتنمية.

بدوره أشار رئيس الاتحاد الوطني لأرباب العمل الموريتانيين، رئيس اتحاد منظمات أرباب العمل في مجموعة الدول الخمس بالساحل،السيد محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد، إلى أن النقاشات المثمرة التي سيوفرها هذا المؤتمر الإقليمي ستمكن لا محالة من تسليط الضوء على الروابط الاجتماعية و الاقتصادية القائمة بين هذه البلدان، ومهمتها المزدوجة المتعلقة بالأمن والتنمية والعمل على خلق قطاع خاص يوفر فرص العمل والرخاء.

أما رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة بموريتانيا السيد أحمد باب ولد أعليه، فقد أشار إلى أن هذا اللقاء تعلق عليه آمال كبيرة في بلورة إستراتيجية واضحة حول تأثير انعدام الأمن والإرهاب على تنمية القطاع الخاص في شبه المنطقة، متمنيا أن يرسم إعلان نواكشوط الذي سيصدر عن هذا المؤتمر خارطة طريق تشكل أساسا صلبا للحد من انعدام الأمن في شبه المنطقة وتقليص تأثيراته على القطاع الخاص.

و بدورها عبرت السيدة آن ليني المستشارة الأولى بسفارة الولايات المتحدة في نواكشوط،عن استعداد بلادها لمساعدة مجموعة الدول الخمس بالساحل من أجل تنشيط القطاع الخاص فيها مما يساهم تعزيز تنميتها و استقرارها الأمني.

وحضر انطلاقة أعمال هذا المؤتمر الإقليمي وزير العدل السيد حيمود ولد رمظان


كل اقتباس جزئي أوكلي من هذ المقال يجب ان يحوى المصدر : www.journaltahalil.com
تفاعل مع هذا المقال
الإسم
البريد الالكتروني
تعليق
أدخل الكود

تطلب إدارة تحرير تحاليل منكم أن تتحاشوا الألفاظ المسيئة لفرض جدية ومصداقية تعاليقكم في هذه القائمة. تعاليق الزوار لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع وصحفيية.
التعاليق المهينة و المشوه للسمعة سيتم حجبها .

تحاليل 2006-2018 جميع الحقوق محفوظة