Facebook
تنظيم لقاء تشاوري لتقييم تنفيذ نشاطات مكونة الصحة الحيوانية في دول الساحل
06/08/2019

انطلقت يوم الاثنين في نواكشوط أعمال الاجتماع التشاوري السادس حول المكونة الحيوانية في دول الساحل تحت عنوان: "إستراتيجية مراقبة مرضي الالتهاب الرئوي المعدي لدى الأبقار وطاعون المجترات الصغيرة وتنفيذ الخطط الوطنية الإستراتيجية لمحاربة هذين المرضين".



ويرمي هذا الاجتماع التشاوري الذي يدوم أربعة أيام إلى تقييم انجاز البرنامج الوطني للالتهاب الرئوي لدى الأبقار وطاعون المجترات الصغيرة وحالة تقدم تنفيذ نشاطات مكونة الصحة الحيوانية.

وأوضح الأمين العام لوزارة التنمية الريفية، السيد أحمدو ولد بوه، في كلمة بالمناسبة، أن هذه المكونة تعتبر الأولى في المشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي في الساحل وتحظى باهتمام كبير من طرف السلطات المكلفة بالتنمية الحيوانية.

وأضاف أن حماية القطعان الحيوانية ظلت محورا أساسيا في السياسة الوطنية للنهوض بالقطاع وفق البرنامج الوطني للتنمية في أفق ٢٠٢٥.

وأبرز الأهمية التي توليها موريتانيا، للمشروع الجهوي لدعم النظام الرعوي في الساحل لأهمية أهدافه التنموية، مشيرا إلى أن المنمين والمزارعين في الساحل يعلقون آمالا عليه لتحسين أوضاعهم المعيشية.

وذكر بالجهود المعتبرة التي بذلها هذا المشروع في موريتانيا خاصة في مجال البنية التحتية والتجهيزات ودعم القدرات في مجال الصحة الحيوانية.

وبدوره أوضح لبروفسير إدريس عمار الفاروق، المنسق الجهوي لمكونة الصحة الحيوانية في البرنامج الجهوي لدعم النظام الرعوي في الساحل، أن الوقاية و مراقبة الكوارث البيولوجية في الدول تتوقف على نجاعة السياسات في مجال الزراعة والصحة الحيوانية والإنتاج الغذائي باعتبارها قطاعات معنية .

وقال إن الهدف من هذا اللقاء التشاوري هو تقييم الجهود التي بذلت لضمان تنفيذ الخطط الوطنية الإستراتيجية لمكافحة الالتهاب الرئوي المعدي لدى الأبقار والقضاء على طاعون المجترات الصغيرة وتحليل الآفاق ما بعد ٢٠٢١ في مجال الصحة الحيوانية التي تشكل إحدى أولويات كل بلدان الساحل.

وأكد كل من ممثلي المنظمة العالمية للصحة الحيوانية والمنظمة الدولية للبحث الزراعي، على التوالي فرانسوا اتشيكور و فرانسوا سولا، على أهمية القضاء على هذين المرضين، واتخاذ كافة الإجراءات لتحقيق ذلك.

وشددا على ضرورة مواصلة الجهود لحماية الثروة الحيوانية في بلدان الساحل التي يعتمد سكانها بشكل كبير على هذه الثروة، ووضع خطة جهوية إستراتيجية للمكافحة تكون أكثر نجاعة لضمان التقليل من الخسائر الناجمة عن هذين المرضين.

وتابع المشاركون عروضا فنية حول الأهداف والنتائج المنتظرة من هذا اللقاء وتوفير معلومات حول مرضي الالتهاب الرئوي وطاعون المجترات الصغيرة، ومدى تقدم الإستراتيجية العالمية للقضاء عليهما.


كل اقتباس جزئي أوكلي من هذ المقال يجب ان يحوى المصدر : www.journaltahalil.com
تفاعل مع هذا المقال
الإسم
البريد الالكتروني
تعليق
أدخل الكود

تطلب إدارة تحرير تحاليل منكم أن تتحاشوا الألفاظ المسيئة لفرض جدية ومصداقية تعاليقكم في هذه القائمة. تعاليق الزوار لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع وصحفيية.
التعاليق المهينة و المشوه للسمعة سيتم حجبها .

تحاليل 2006-2018 جميع الحقوق محفوظة