Facebook
اختتام ورشة تكوينية لمحاربة التطرف ونشر ثقافة التسامح والحوار
10/02/2019

اختتمت اليوم السبت بالمتحف الوطني في نواكشوط فعاليات ورشة منظمة من طرف اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع اليونسكو لصالح 100 شاب من نوادي ومدارس منتسبة لليونسكو حول مخاطر التطرف ودور نشر ثقافة التسامح والحوار في تعزيز السلم الاهلي.

 واصدر المشاركون في الورشة،التي دامت اربعة ايام، جملة من التوصيات تضمنت وضع استراتيجية واضحة المعالم للقضاء على الظاهرة ، وتوفير فرص للشباب بغية أن يلعب دوره في توعية المحتمع، والمطالبة بتكثيف هذا النوع من الدورات ، وتنظيم مخيمات في كل ولاية بمشاركة جميع هيئات المجتمع المدني.

وأكد الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور اسماعيل ولد شعيب في كلمة الاختتام أن هذه التوصيات سيتم اخذها بعين الاعتبار وستعمل اللجنة بالتنسيق مع الحكومة الموريتانية ومنظمة اليونسكو على العمل على تنفيذها .

وأوضح أن توصيات هذه الورشة تدخل في صميم اهتمامات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية إلى فتح المجال أمام الشباب للعب دوره في عملية البناء الوطني، خاصة الجانب المتعلق بنشر وتعزيز ثقافة التسامح والحوار بين الشعوب.

وأضاف انها (التوصيات) تندرج في برنامج منظمة اليونسكو الهادف الى خلق إطار مناسب لنشر ثقافة الحوار بين الشعوب والمجتمعات، مبرزا أن النوادي والمدارس المنتسبة للمنظمة تتحمل مسؤولية كبيرة في التحسيس بهذه الظاهرة.

وتضمنت فعاليات اختام الدورة توزيع شهادات تقديرية على المشاركين فيها بحضور الخبير الوطني المشرف على الدورة السيد محمد المختار سدينا.


كل اقتباس جزئي أوكلي من هذ المقال يجب ان يحوى المصدر : www.journaltahalil.com
تفاعل مع هذا المقال
الإسم
البريد الالكتروني
تعليق
أدخل الكود

تطلب إدارة تحرير تحاليل منكم أن تتحاشوا الألفاظ المسيئة لفرض جدية ومصداقية تعاليقكم في هذه القائمة. تعاليق الزوار لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع وصحفيية.
التعاليق المهينة و المشوه للسمعة سيتم حجبها .

تحاليل 2006-2018 جميع الحقوق محفوظة