Facebook
انطلاق أشغال الجمعية العامة السابعة للاتحاد الافريقي لصناديق البيئة
09/10/2017

عقدت الجمعية العامة السابعة للاتحاد الافريقي لصناديق البيئة اجتماعا صباح اليوم الاثنين في نواكشوط برئاسة السيد آميدي كمرا وزير البيئة والتنمية المستدامة وحضور وزير الصيد والاقتصاد البحري السيد الناني ولد اشروقه والوزيرة الامينة العامة للحكومة السيدة زينب بنت اعل سالم وممثلي عدد من

 الشركاء الماليين والفنيين في مجال المحافظة على البيئة .

وأوضح وزير البيئة والتنمية المستدامة السيد آميدي كمرا في كلمة افتتاح الاجتماع ان انعقاد هذه الجمعية في موريتانيا بهذا الحجم يترجم اعترافا بالمكانة التي تحتلها بلادنا في مجال المحافظة على البيئة وفي مجال تنفيذ الحلول لضمان تمويلها المستدام، مشيرا الى أن موريتانيا تتوفر على مقدرات هامة من الموارد الطبيعية مع وجود نظم بيئية برية وبحرية مختلفة ومتنوعة يعتمد عليها السكان الاكثر فقرا في حياتهم اليومية .

وقال ان الصندوق الائتماني لحوض آرغين والتنوع البيولوجي الشاطئي والبحري يعتبر مثالا حيا لالتزام بلادنا بالمحافظة على وسطنا وثروتنا البيولوجية الثرية بحرا وشاطئا وان الحكومة وعيا منها بالتحديات المطروحة، عملت دائما على حماية النظم البيئية الهشة التي يتميز بها ساحلنا وعلى اعادة تأهيل المناطق المتدهورة بسبب الانشطة المخلة بالمناخ، مذكرا في هذا السياق بأولى المحميات الطبيعية التي تم انشاؤها في بلادنا ويتعلق الامر بالحظيرة الوطنية لحوض آرغين سنة 1976، أكبر محمية في افريقيا بالنظر الى مساحتها وكذا حظيرة ادجاولينغ الواقعة على حدود موريتانيا والسنغال .

وأضاف ان موريتانيا تحت القيادة النيرة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز تضع السياسة البيئية والتنمية المستدامة في صلب الاولويات، حيث تمت المصادقة على الاستراتيجية الوطنية للبيئة والتنمية المستدامة ويشكل تنفيذها أولوية في حشد الامكانات المادية والبشرية الضرورية، مبينا أن انعقاد هذا الاجتماع واختيار موضوع المتابعة والتقييم للبرامج الممولة من قبل صناديق المحافظة بدعم من خبراء قادمين من أربع قارات، سيمكن من تعزيز الانشطة التي من ضمنها المحافظة على النظم البيئية في بلداننا، معربا عن ارتياحه لاستقبال موريتانيا صناديق للبيئة من القارة الافريقية وامريكا اللاتينية وآسيا .

أما السيد فاني انغلو رئيس الجمعية السابعة للاتحاد الافريقي لصناديق البيئة فقد أشار الى أنه خلال التسعينيات الماضية فان التمويلات الموجهة للمحافظة على البيئة على مستوى افريقيا عرفت تقلصا ملحوظا مما دفع بمختلف الدول الافريقية ودول امريكا اللاتينية بالتعاون مع الشركاء الفنيين والماليين، الى تنمية آليات تمويل جديدة لحل المشكلة مما تولد عنه انشاء صناديق الائتمان الخاصة بالمحافظة على البيئة.

وقال ان الجمعية العامة الافريقية لصناديق البيئة تم انشاؤها من طرف 12 صندوقا خلال الجمعية العامة الاولى المنشئة والمنعقدة في الفترة ما بين 28 و29 سبتمبر 2011 في دار السلام بتانزانيا ومنذ ذلك التاريخ عقد هذا الجهاز جمعياته العامة السنوية في كل من أوغندا سنة 2012 ومدغشقر عام 2013 والكاميرون 2014 وكوت دي فوار 2015 ومالاوي 2016.

وتناول الكلام كل من مدير الوكالة الالمانية للتعاون الفني السيد رينير كريشل والسيدة روزا موتانزردلاك رئيسة شبكة صناديق البيئة في أمريكا اللاتينية و الكاريبي والسيدة عائشة بنت سيدي بونا رئيسة مجلس ادارة الصندوق الائتماني لحوض أرغين والتنوع البيولوجي والبحري، فأشادوا بهذا الاجتماع وما يمثله بالنسبة لهم من فرصة لتبادل وجهات النظر والتجارب في مجال المحافظة على البيئة .

وتابع المشاركون بعد حفل الافتتاح فلما وثائقيا تناول خصوصية وثراء المياه الموريتانية في مجال النظم البيئية والجهود المبذولة من طرف الحكومة لحمايتها وما تتعرض له هذه الكائنات من مخاطر جمة من قبل الصيد الصناعي وصيد الاعماق الذي يشكل خطرا على بعض الكائنات النادرة.





AMI


كل اقتباس جزئي أوكلي من هذ المقال يجب ان يحوى المصدر : www.journaltahalil.com
تفاعل مع هذا المقال
الإسم
البريد الالكتروني
تعليق
أدخل الكود

تطلب إدارة تحرير تحاليل منكم أن تتحاشوا الألفاظ المسيئة لفرض جدية ومصداقية تعاليقكم في هذه القائمة. تعاليق الزوار لاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع وصحفيية.
التعاليق المهينة و المشوه للسمعة سيتم حجبها .

تحاليل 2006-2020 جميع الحقوق محفوظة